حملات التوعية

حملات التوعية

بحسب المُعطيات المهنية المدعومة بالأبحاث العلمية، 1 من كل 5 قاصرين تعرض للتنكيل خلال حياته.

السبيل الأفضل والأنجع لمعالجة ظاهرة التنكيل يكون من خلال المنع، أو على الأقل الكشف المُبكر. رفع الوعي حول هذه الظاهرة إن كان بين البالغين، أو بين الأطفال بلغتهم، هي الطريق الأضمن لمنع الظاهرة وكشفها.

يقود مشروع ميهاليڤ، بالتعاون مع المجلس الوطني لسلامة الطفل، حملة توعوية طويلة الأمد لدفع الوعي حول الظاهرة إلى مقدمة سلم الأولويات الجماهيري بشكل عام، وفي دوائر صنع القرار ووضع السياسات بشكل خاص.

 

 

من 5 يتضرر 1

 

"من 5 يتضرر 1" هي حملة إعلامية لمنع التنكيل بالأطفال، بادر اليها ويقودها مشروع ميهاليڤ بالتعاون مع المجلس الوطني لسلامة الطفل ومعهد حاروڤ.

لقراءة المزيد في اللغة العبرية

 

#واحد_من _ خمسة 

 

#واحد_من _ خمسة عبارة عن حملة إعلامية ثانية كجزء من مشروع واسع النطاق، مبادرة لمشروع ميهاليڤ بالتعاون مع المجلس الوطني لسلامة الطفل ومعهد حاروڤ، هدفها رفع الوعي لظاهرة التنكيل بالأطفال.

لقراءة المزيد باللغة العبرية 

لقراءة المزيد باللغة العربيّة

 

هذا ممكن يصير خلف كلّ باب

 

"هذا ممكن يصير خلف كلّ باب" هي الحملة الثّالثة من حملات التّوعية الواسعة لمشروع "ميهاليڤ"، بالتّعاون مع المجلس الوطني لسلامة الطّفل. تهدف الحملة إلى رفع الوعي عند الجمهور حول الظّاهرة ووضعها على رأس جدول الأعمال العام والسّياسي، وتشجيع التوجهات والإبلاغ عن الأطفال المعتدى عليهم.رسالة الحملة الإعلامية هي أنّ إيذاء الأطفال يمكن أن يحدث في كلّ مكان، بغض النّظر عن الموقع الجغرافي، الحالة الإجتماعية-الإقتصادية، الدّيانة، الجنس أو العرق.

لقراءة المزيد باللغة العبرية